مي.. وملوك الجواري!!!

شاركت السيدة تريزا مي رئيسة وزراء المملكة المتحدة، في قمة مجلس التعاون لدول الخليج، المنعقدة اليوم في المنامة، وتضمن برنامج السيدة مي المعلن، خطة (مجموعة عمل لمكافحة تمويل الجماعات الإرهابية).شعور بالالم، وخيبة أمل انتابتني وانا اتابع مجريات القمة، ومشاركة مي.للحظة تخيلت نفسي فتاة سعودية، اشاهد...

الانتلجنسيا السنية ومشروع التسوية

بعد اجتماعات ومناقشات طوال عام عرض التحالف الوطني رؤيته للتسوية الوطنية التي ستقدمها الأمم المتحدة إلى السنة والأكراد ، ليقوموا بدورهم بعرض رؤيتهم أيضاً سواء بورقة التحالف الوطني أو بالتسوية نفسها. ربما رؤية الأكراد واضحة المعالم باعتبار أنهم يعيشون في إقليم مستقل عن الحكومة المركزية، لكن ما هي...

امام انظار رئيس ديوان الوقف السني .. احذر العيساويَين (طالب وسالم ) ؟؟؟

قد يكون ديوان الوقف السني من المؤسسات المهمة في الدولة العراقية بعد 2003 ليس لكونه يعنى بأداة الأوقاف وأنتاج أئمة المساجد وكوادرها والتي نحتاج في عراق ما بعد داعش أن يكون في أطار مشروع بناء الدولة العراقية الحديثة وعاملاً مساعداً اذا لم يكن محورياً في نشر وتعزيز الفكر الوسطي الذي يبني السلم...

بيباي زيباري

 معلومات ربما كانت غائبة حتى عن النواب الذين صوتو على اقالة كاكة زيباري يوردها الدكتور رياض السندي والذي كان يشغل منصب نائب السفير لبعثة العراق لدى الامم المتحدة وقبل ان تتم تنحيته عام 2003 .. هي جديرة بالقراءة والمتابعة من قبل الاخوة الاعضاء...

الزيباري و حمد

 حمد هذا الوقت ليس حمد مظفر النواب الذي نعرفه بل حمدنا اليوم هو احد ابطال قصة دولة احباب الله التي ننزف الدماء لاجلها منذ 13 سنة انه حمد ياسر محسن الموسوي خريج كلية الزراعة ومدير مصرف الهدى الاسلامي كلش والمرشح رقم 122 في ائتلاف دولة القانون في الانتخابات السابقة والذي يتوعد وزير ماليتنا...

المعموري وتحدي هدر المال العام ...؟

 قد يستغرب البعض من ما أقوله .. لكنه حقيقة واقعة تحت مرأى ومسمع رئيس الوزراء حيدر العبادي إذا لم يكن بتوجية من مكتبه ومستشارية ...؟فإدارة جمعية الهلال الاحمر العراقي (منظمة غير حكومية) ومنذ آب 2008 تقدم نفسها بأنها هيئة تنفيذية تابعة الى رئاسة مجلس الوزراء وتأتمر بأوامر السيد المالكي -سابقآ-...

آل طلباني انتم خير امة اخرجت لنا من كردستان

الجميع لا ينكر دور الكبير لإخواننا الكرد في حل الأزمات بعد سقوط النظام السابق عام 2003 , وخاصةً الزعيم الحكيم جلال طالباني أسئل الله له الشفاء العاجل, فقد كان له دور مميز في تهدئة الأوضاع السياسية وكبح الفتن بين كافة الأطراف العراقية, فكان مام جلال الأب الروحي لجميع الساسة ، وخلال فترة مرضة خسر...

فرصة الابتزاز في مشروع قانون العفو العام...

يعد مشروع قانون العفو العام اول قانون عفو عام يشترط لاطلاق سراح المشمولين باحكامه ان يقع الصلح او التنازل في جميع انواع الجرائم صغيرها وكبيرها،في حين ان جميع قوانين العفو العام السابقة لم تشترط التنازل الا في نوع واحد من الجرائم هي جرائم (القتل العمد) حصرا تجنبا لوقوع حالات انتقام او ثأر اذا شمل...

النجيفي صدق وعده ....؟

 من الواضح أن عنصر السرعة في حياتنا اليومية لم يقتصر بمجاﻻت العلم والتكنولوجيا والإتصالات والمواصلات بل بدأ بتجاوز أطره التقليدية وصوﻵ الى سرعة تنفيذ تهديدات القتل . فبعد صدور قرار مجلس محافظة نينوى بازاحة اثيل النجيفي عن منصبه كمحافظ لنينوى بسبب ملفات الفساد المتهم بها...

النجيفي و قصص الف ليلة وليلة

 لا يمر يوم الا ونفاجئ ونصدم بقصص اقرب للخيال من الحقيقة ابطالها سياسيو العراق الفاسدون ، وكلما كبرت كروش هؤلاء السياسيون كبرت فضايحهم وذاع صيتهم داخلياً وخارجياً . ولمن لا يعرف آل النجيفي العائلة البرجوازية الموصلية .. وخصوصاً الأخوين (أثيل / أسامة) فأنه حتماً لم يسمع عن قصص العمالة مع...

رأي الوطن

هل ستنتهي حقبة حكم الميليشيات التابعة لإيران؟
منى سالم الجبوري
ماذا لو كان العبادي رجل إيران الطيب؟
مهند المسعودي
قانون الأحوال الشخصية "الجعفري" إعادة تدوير لحكم داعش
عبد اللطيف الزيدي
7 محاولات "فاشلة" لتأسيس الدولة الكردية!
حسين عمران
الخونة يديرون البنك المركزي العراقي !!
زهير الفتلاوي
أسرار أجتماع (سنة السلطة) ليلة امس !! وأسباب الأنشقاق داخل الأجتماع!!
سمير عبيد
لا أمل في دولة يحكمها لاجئون
زيد الحلي
على حطام العراق تُقام دولة الأكراد
فاروق يوسف
المخدوعون بالثارات ونصرالله
مروان ياسين الدليمي
كيف تصنع ماجد النصراوي ثم تهربه ؟
علي حسين
هل يحتاج العراق الى تيار الحكمة أم للتيار الكهربائي؟
عبد الستار رمضان
سياسيو العراق أكثر ولاء لإيران من الإيرانيين
فاروق يوسف
‎( سياسي عراقي كبير ) يبتلع أكبر لحمة في العالم تقدر بالمليارات .!.
خالد القره غولي
ملايين نازحة وأخرى صامتة والجريمة مستمرة
فاروق يوسف
العراق إيراني
ابراهيم الزبيدي

المزيد >>