الرومانسيــة في الثقـافــة العـربيـــة

الرومانيكية هي مذهب أدبي من أخطر ماعرفت الحياة الأدبية العالمية سواء في فلسفته العاطفية ومبادئه الإنسانية .. أم في آثاره الأدبية و الإجتماعية …تعد الرومانتيكية أهم حركة أدبية في تاريخ الأدب العالمي ..فالأدب الرومانتيكي يجحد العقل ، ويتوج مكانه العاطفة والشعور ، ويسلم القياد للقلب الذي هو...

قصة قصيرة الفـــــــراغ ..  إلى ـ ناظم السعود

عندما بدأ كتابة قصته ، كان متعبا .. لم يكن أمامه بحر .. البحر لم يره إلاّ من نافذة الحلم . لم تكن ثمة حقول وفضاءات .. لا أنثى تلهمه . كل ما يراه ، كان فراغا لأثاث باعه في عقده الأخير ، لأن واردات كتاباته لا تفي إطعام أبنائه الأربعة الذين يرى من خلالهم عصامية ذاته الوديعة . أخذ يؤثث عري فضاءاته ،...

م المجلجل..بين سائل وبلا مجيب

الى أين ستمضي بنا الأيام وعلى من سنلقي اللوم والى متى ولامن مجيب وكتاباتنا لاتغني ولاتسمن من جوع؟ والى اين ومصيرنا مجهول وطريقنا مظلم وموحش وحياة الأخرين لاتساوي عند بعض بائعي الضمائر من القائمين على بعض الفضائيات الأدعايةً وصوراً بألالوان، او قد لاتساوي عندهم (بالعراقي) (طرگة نعال)وهم يرهلون...

النص المتعالي او النثر ستان مع الاعتذار الى صدر المتالهين

ملاحظة: الفرق بينك وبين الشعراء هو الفرق بين الرسامين والصباغين النص المقترح هنا ليس بالضرورة ان يكون نصا مكتوباَ بل من الممكن ان يكون على شكل اسلوبا او موقفا او لوحة... او نكته... او زي بل وحتى النص المكتوب ليس بالضرورة ان يكون نصا فصيحا بل من الممكن ان يكون شعبيا سواء كان قصيدة او بيت ابوذية من...

أهوار أبو عران ومعركة المشاحيف

تقع اهوار(ابو عران) على الضفة الغربية لنهر دجلة، والتي تمتد من ناحية العزيز حتى اهوار القرنة، وسميت بهذا الاسم نسبة الى بيت ابو عران وهم من عشائر آل فريجات والنوافل، وفي موسم الفيضانات تقع المياه وتزحف على ضفاف دجلة وتقطع الطريق العام بين العمارة والبصرة(آنذاك)، وكان هذا اواخر عام 1914 اي بعد...

المرجع المعكوس عند شاعر الحداثة

يقول رولان بارت (ليس هناك ملكية للنص أو أبوة نصية لأن الكتاب والمبدعين يعيدون ما قاله السابقون بصيغ مختلفة، فالنص الأدبي يدخل في شجرة نسب عريقة وممتدة، فهو لا يأتي من فراغ، ولا يفضى إلى فراغ) بينما ترى جوليا كرستيفا أن (كل نص يتشكل من تركيبة فسيفسائية من الاستشهادات وكل نص هو امتصاص أو تحويل...

الخارجية ... ثقافياً!

زرت يوماً الاستاذ د. أخصائي القلبية نزار المفتي كان ذلك في الثمانينات. وهو رجل أخلاقي كبير، عذب، مهذب وعالم. لم أستغرب فرحه بي، ولكني استغربت فرط الفرح والترحاب. وبالرغم من ازدحام العيادة، انتشى بحديث الثقافة والأدب، وكأنه يريد أن تطول الجلسة ويطول الحديث، وأتاني صوته العميق الممتليء حياة: يا أخي...

قدرة الحضور في ما يعتقده زوربا لحسن رحيم الخرساني

الوجدان الشعري أبتناء على الاضاءات واللحظات الشعورية التي تخلق حقلا من الدلالات والإيحاءات المتخلقة من ذاتها وعلى ذاتها من خلال خيال الشاعر الأوسع من أي عنصر وجودي يوظف لادراك الواقع..ويتلمس ما وراءه.. كونه (وسيلة الدخول إلى الذات وصولا الى المعرفة العليا..) كما يقول جيرارد ده نرمال..والشاعر حسن...

قصّة قصيرة .. عبراتٌ لن تسقط

عندما داهمها اللّيل على حين غرّة ، لم تتفاجأ أو ترفض عتمتة وسطوتها وهي قابعة وحيدة تنتظر بشغف ورودا حمراء حتى تشمّها وهي في كامل قواها العاطفيّة..بل صبرت وراحت تستطلع الأمر علّ طالعها سيمهلها بعض الوقت للفرح.أمّا الآن وقد سقط عليها رداء اللّيل الحزين بلا منازع، لا شكّ في أنّها ستنتبه لعيونها...

هل من مزيد؟

ها أنا في بغداد مرة أخرى بعد غياب طال أكثر من عامين.. في المرة الأخيرة قضيت أياماً لا تنسى معك يا هادي في شقتك الهادئة التي تملؤها بصخبك.. بأحلامك ومشاريعك المسرحية... بمعاركك المتواصلة في أكثر من اتجاه. ها أنا في بغداد مرة أخرى.. قادماً من أقصى الشمال البارد المستريح.. مررت بالجنوب الساخن الحزين...