27-06-2019 03:18 مساءً

سياسة


سوريا.. "حولة" ثانية في حماة وتضارب الأنباء عن عدد الضحايا

عدد القراء : 5833

8
سوريا.. "حولة" ثانية في حماة وتضارب الأنباء عن عدد الضحايا

07-06-2012 12:16 PM

الفرات -


وقعت مجزرة مروعة جديدة في محافظة حماة السورية تضاربت الأنباء عن عدد ضحاياها ما بين 9 اشخاص، بحسب المصادر الرسمية و78 شخصا بحسب ما ذكرته وسائل اعلام، بينهم نساء وأطفال، شبيهة بتلك التي حصلت في بلدة الحولة بريف حمص الاسبوع الماضي. وكما جرت العادة قامت السلطات السورية والمعارضة بتبادل التهم حول الحادث.
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر مسؤول في محافظة حماة تأكيده أن مجموعة إرهابية مسلحة قامت صباح يوم 6 يونيو/حزيران في مزرعة القبير في بلدة معرزاف بريف حماة 'بارتكاب جريمة مروعة ذهب ضحيتها 9 مواطنين من النساء والأطفال'.
واضاف المصدر أن 'ما تناقلته وسائل الاعلام حول ما جرى في المزرعة المذكورة عار عن الصحة تماما'، دون أن يحدد بدقة ما الذي يقصده. وأوضح المصدر 'إنه بعد وقوع الجريمة ناشد أهالي المزرعة السلطات المعنية بالمحافظة التدخل لحمايتهم ووقف جرائم الإرهابيين فتوجهت الجهات المختصة إلى المزرعة المذكورة وداهمت وكر المجموعة الإرهابية واشتبكت معها ما أدى إلى مقتل أفراد المجموعة ومصادرة أسلحتهم.. كما أسفر الاشتباك عن استشهاد عنصرين من الجهات المختصة وإصابة خمسة آخرين'.
نشطاء: مقتل 78 شخصا في مزرعة القبير على يد عناصر الامن والشبيحة
من جانبهم، قال نشطاء ان المجموعات الموالية للحكومة السورية وعناصر الامن و'الشبيحة' اقدموا على قتل 78 شخصا على الاقل من بينهم اطفال في محافظة حماة. ونقلت وكالة رويترز عن النشطاء قولهم ان بعض الضحايا قتلوا طعنا في قرية مزرعة القبير بينما احرقت 12 جثة على الاقل. وقال بعض الناشطين الذين تحدثوا لرويترز ان 40 على الاقل من الضحايا من النساء والاطفال.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن الشبيحة توجهوا الى المنطقة بعد القصف وقتلوا عشرات المواطنين من بينهم نساء واطفال، داعيا المراقبين الدوليين الى الذهاب على الفور الى المنطقة.
المصدر : روسيا اليوم

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :