سياسة


سعي بريطاني لاستثمار التغيير الحكومي في العراق

عدد القراء : 1767

8
سعي بريطاني لاستثمار التغيير الحكومي في العراق

26-10-2018 08:50 PM

الفرات -

 

وجّهت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، الجمعة، دعوة رسميـة إلى نظيرها العراقي عادل عبدالمهدي لزيارة بلادها.

ووفق بيان صادر عن الحكومة العراقية، جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجرته ماي مع عبدالمهدي لتهنئته بمناسبة تشكيل الحكومة برئاسته.

وتعلّق آمال كبيرة على حكومة عادل عبدالمهدي في إحداث نقلة بالسياسات العراقية، ليس فقط على صعيد داخلي بهدف الخروج من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية الصعبة التي يعيشها البلد، ولكن أيضا على صعيد خارجي لتصحيح الأخطاء الكثيرة التي وقعت فيها وزارة الخارجية بقيادة الوزير السابق إبراهيم الجعفري، ولإعادة ربط شبكة علاقات مفيدة للعراق باتجاه استعادة مكانته الإقليمية والدولية المتراجعة بشكل واضح.

وكثيرا ما توصف علاقات العراق بمحيطه الإقليمي والدولي بغير المتوازنة نظرا لمتانة العلاقة بالجارة إيران على حساب علاقات البلد بباقي الدول بما في ذلك الدول العربية.

ولا تخلو دعوة ماي لعبدالمهدي بحدّ ذاتها من براغماتية، حيث تعكس رغبة لندن في اغتنام فرصة التغيير الحكومي في العراق لاستعادة زمام المبادرة هناك حيث ترجح كفّة النفوذ بشكل أساسي لمصلحة الولايات المتحدة وإيران.

وفي حال تمكّن العراق من استعادة توازنه واستقراره الأمني، وأعاد تنشيط اقتصاده، فإنّه لن يخلو من فرص لدول مثل المملكة المتحدة الباحثة بدورها عن بدائل لخروجها المكلف من الاتحاد الأوروبي.

وبحسب بيان الحكومة العراقية، فقد أعربت ماي عن “دعم المملكة المتحدة للحكومة العراقية في جميع المجالات، وتم خلال المكالمة الهاتفية بحث تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، والسبل الكفيلة بتطويره، وبالأخص في قطاعات الأمن والإعمار والاستثمار”.

ونقل البيان عن عادل عبدالمهدي قوله إن العراق حريص على إدامة العلاقات الإيجابية مع جميع دول الجوار والمجتمع الدولي، مع حماية استقلال العراق وسيادته.

وبحسب المصدر نفسه “وجّهت تيريزا ماي دعوة لعبدالمهدي لزيارة لندن، فيما وجّه الأخير بدوره دعوة إلى نظيرته البريطانية لزيارة بغداد”.

وتعتبر هذه أول دعوة رسمية يتلقاها عادل عبدالمهدي منذ أدائه الخميس اليمين الدستورية رئيسا للوزراء، ومنح برلمان بلاده الثقة لأربعة عشرة وزيرا في حكومته من أصل إثنين وعشرين.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :