سياسة


عملاق نفط عربي يعجز عن إنارة مدنه !!

عدد القراء : 2492

8
عملاق نفط عربي يعجز عن إنارة مدنه !!

22-10-2018 06:44 PM

الفرات -

 

سلطت وكالة 'بلومبرغ' في مقال نشرته اليوم الاثنين على أزمة الكهرباء في العراق، وذكرت إن 'هذا البلد الذي أصبح رابع أكبر منتج للخام، متفوقا على كندا، ليس لديه الكثير ليظهره'.

وقالت 'بلومبرغ' أنه رغم أن العراق تحول بسرعة كبيرة ليصبح قوة نفطية عالمية، إلا أنه يواجه تحديات داخلية منها أزمة الكهرباء.

وأضافت أن العراق، الذي دمرت بنيته التحتية خلال الحرب ضد تنظيم 'داعش' الإرهابي، يزيد من صادراته النفطية إلى آسيا والدول الأوروبية مع قرب تطبيق العقوبات الأمريكية على النفط الإيراني، وتزامنا مع انشغال أسواق النفط بالسعودية، أكبر منتج في منظمة 'أوبك'.

وكان وزير النفط قد قال، السبت الماضي، إن إنتاج العراق من النفط يبلغ حاليا 4.78 مليون برميل في اليوم، وسط توقعات بارتفاعه إلى 5 ملايين برميل في 2019، وإلى 7.5 مليون برميل في 2024.

وتتوقع شركة 'وود ماكنزي' للاستشارات أن يضخ العراق بحلول عام 2025 قرابة 6 ملايين برميل يوميا، مشيرة إلى أن وتيرة نمو إنتاج النفط العراقي ستتجاوز باقي الدول المنتجة.

ورغم ثروة العراق النفطية فإنه يفتقر إلى إمدادات ثابتة من الطاقة الكهربائية، ويجد صعوبة في جذب استثمارات أجنبية لخلق فرص عمل جديدة، ومخفزات للشركات المحلية.

وقال كبير الاقتصاديين في 'بلومبرغ' لمنطقة الشرق الأوسط، زياد داود، إن 'زيادة إنتاج النفط هي أخبار جيدة، لكن العراق لا يزال يفشل في توفير خدمات أساسية لمواطنيه مثل المياه النظيفة الكهرباء، بما في ذلك لسكان محافظة البصرة، حيث يتم استخراج معظم النفط'.

يذكر أن وزارة الكهرباء العراقية قد أعلنت أمس الأحد عن توقيعها اتفاقيتين مع شركتي 'جنرال إلكتريك' الأمريكية و'سيمنز' الألمانية لتطوير قطاع الطاقة بالبلاد، وتوفير نحو 24 ألف غيغاواط من الطاقة الكهربائية.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :