سياسة


بالوثيقة .. اختفاء عقد " سيمنس " من مكتب العبادي !! وانباء عن ضغوط امريكية لتمرير عقد لاحدى شركاتها

عدد القراء : 1374

8
بالوثيقة .. اختفاء عقد " سيمنس " من مكتب العبادي !! وانباء عن ضغوط امريكية لتمرير عقد لاحدى شركاتها

18-10-2018 02:56 PM

الفرات -

 

كشف مصدر مسؤول للفرات الاخباري عن اختفاء العقد الذي قدمته شركة سيمنس لمجلس الوزراء من على مكتب العبادي .

واكد المصدر ان صراعات ورشاوى داخل مكتب العبادي للحد من توقيع العقد مع شركة سيمنس لتزويد العراق بالكهرباء وتمرير عقد شركة جي اي الامريكية .

الى ذلك نفى المتحدث باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس، الخميس، توقيع الوزارة أي مذكرة تفاهم مع شركة “سيمنس” الألمانية، مؤكداً أن ما جرى بين الجانبين هو مجرد “مقترحات وخطط للعمل”

وقال المدرس في تصريح صحفي إن الوزارة تجري اتصالات للرد على التقرير الأميركي الذي تحدث عن ضغوطات أميركية لإلغاء عقد مع “سيمنس” الألمانية مقابل توقيع عقد مع “جنرال إلكتريك” الأميركية.

وأضاف المدرس، أن وزارته تجري مشاورات للتعامل إعلامياً مع الانباء التي وردت في هذا التقرير، مبيناً أن الساعات المقبلة ستشهد إصدار بيانٍ مفصّل يوضح حقيقة تلك الانباء.

وكان تقرير لصحيفة بلومبرغ الاميركية (17 تشرين الاول 2018) قد تحدث عن ضغوطات تمارسها إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب على الحكومة العراقية لإلغاء عقدها مع سينمس الالمانية، مقابل توقيع عقد مع “جنرال إلكتريك” الأميركية، ونقلت الصحيفة عن “مسؤولين أميركيين” أنهم حذروا الحكومة العراقية من “تعرض العلاقات العراقية الاميركية للخطر في حال توقيع بغداد العقد مع الشركة الالمانية”

ويضيف تقرير الصحيفة، أن الجهود الاميركية في هذا الصدد تأتي في سياق دعم الحكومة العراقية وتقويض النفوذ الإيراني، وينقل التقرير عن “غاريت ماركيز المتحدث باسم مجلس الأمن القومي” أن المساعي الأميركية تأتي في سياق “حملة قوية للغاية للمشاركة في تشكيل الحكومة العراقية ودعمها وتقليل النفوذ الإيراني عبر جهد شامل لطرد الإيرانيين بدلاً من دعوتهم”.

 

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :