21-05-2019 08:11 مساءً

محليات


" بسبب مقالة مسيئة للدين ".... صدامات بين الشرطة ومحتجين حاولوا اقتحام البرلمان في أربيل

عدد القراء : 3072

8
" بسبب مقالة مسيئة للدين ".... صدامات بين الشرطة ومحتجين حاولوا اقتحام البرلمان في أربيل

09-05-2012 09:40 AM

الفرات -


إندلعت أمس صدامات بين قوات الشرطة ومئات المتظاهرين أمام مبنى برلمان إقليم كردستان، ما أدى إلى وقوع إصابات بين الطرفين.وقد استخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيّل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المحتجين الغاضبين الذي كانوا يهتفون عبارة «الله اكبر»، محاولين اقتحام الأبواب الرئيسة لمبنى البرلمان وسط المدينة، ورشقوا أفراد الأمن والعربات العسكرية بالحجارة، وكسروا زجاج نقاط الحراسة التابعة للمبنى، ما دعا قوى الأمن إلى استدعاء المزيد من القوات، فيما كان مسؤولون ورجال دين يبذلون مساعي للتهدئة.

وشهدت اربيل والسليمانية، خلال اليومين الماضيين، احتجاجات على نشر مجلة «جربه» الشهرية الناطقة بالكردية اقتباساً اعتبر «مسيئاً للإسلام» كتبه أحد المواطنين الأكراد المقيمين في اوروبا على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، وقررت هيئة تحرير المجلة التوقف عن الصدور، واعتقل رئيس تحريرها هيمن آري بناءً على دعوى رفعها الإدعاء العام ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة الإقليم.

وكانت قيادات سياسية وحكومية تداعت للتخفيف من غضب شخصيات دينية واجتماعية اسلامية جراء نشر المقال، فتعهد رئيس حكومة الاقليم نجيرفان بارزاني بالتصدي لكل من يحاول المس بالمعتقدات والثوابت الاسلامية.
اثر ذلك أعلن الادعاء العام في الإقليم عن تحريك دعوى قضائية بحق المجلة متهما اياها بـ'التجاوز على الذات الإلهية والإسلام'.
لكن مركز 'ميترو' للدفاع عن حقوق الصحافيين في إقليم كردستان، طالب الحكومة بضمان سلامة العاملين في مجلة 'جربه' الكردية التي نشرت المقال، مشددا على 'عدم استغلال الأخطاء المهنية للتضييق على حرية الصحافة'.
وكان المئات من أهالي اربيل، تظاهروا الاحد الماضي أمام مسجد الصواف، وسط اربيل، وهو اكبر مساجد المدينة، بسبب ما نشرته تلك المجلة من مقال اعتبروه مسيئا للإسلام، وطالبوا بإقالة وزير الثقافة في الإقليم باعتباره المسؤول عن ترخيص الصحف والمجلات، فضلا عن غلق المجلة التي توقف عن الصدور مؤخراً بسبب الأزمة الأخيرة وبشكل طوعي، بعد أن صدر منها 14 عدداً، حيث سحب العاملون فيها عدد المجلة من الأسواق وقدموا الاعتذار عما حصل.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :