21-04-2019 01:53 مساءً

عربي و دولي


تيريزا ماي تعلن تعثر بريكست وتتمسك برفض الاستفتاء

عدد القراء : 2469

8
تيريزا ماي تعلن تعثر بريكست وتتمسك برفض الاستفتاء

22-09-2018 12:06 PM

الفرات -

 

اعتبرت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أن رد الاتحاد الأوروبي على خطتها المتعلقة باتفاق بريكست “غير مقبول” مقرة بأن المباحثات وصلت إلى “طريق مسدود”، مجددة رفضها دعوات إجراء استفتاء ثان بشأن بريكست رغم الضغوط الداخلية والخارجية.

وقالت ماي في بيان متلفز من مقر الحكومة في داوننغ ستريت “ليس مقبولا أن يتم ببساطة رفض مقترح الطرف الآخر من دون شرح مفصل ومقترحات مقابلة”، مضيفة “نحتاج الآن إلى أن نسمع من الاتحاد الأوروبي ما هي المسائل الحقيقية وما هو البديل الذي يقترحونه حتى نتمكن من مناقشتها”.

وصرّحت بأن إنكار شرعية استفتاء خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي يعتبر خيانة لثقة الجمهور والشعب، مشيرة إلى أن “عدم التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول صفقة بريكست أفضل من التوصل إلى اتفاق سيء”.

وجددت تأكيدها على أن “بريطانيا لن تجري استفتاء آخر حول الخروج، ولن تسمح لبلادها بالتفكك”. وقالت مخاطبة الاتحاد الأوروبي، إن “الاستفتاء كان أكبر عملية ديمقراطية قام بها هذا البلد، وإنكار شرعيتها يعتبر خيانة لثقة الجمهور والشعب”.
واعتبرت وسائل الإعلام البريطانية الجمعة، أن مقترحات ماي للانسحاب من الاتحاد الأوروبي انهارت بعد ما وصفته بالمذلة أمام قادة الاتحاد الأوروبي خلال قمة غير رسمية في سالزبورغ الخميس.

وبعد مأدبة عشاء في سالزبورغ، قال قادة الاتحاد الأوروبي إنهم سيسعون من أجل التوصل لاتفاق الانسحاب الشهر المقبل، لكنهم حذروا ماي من أنها إذا لم تقدم تنازلات بشأن التجارة والحدود الأيرلندية بحلول نوفمبر، فإنهم على استعداد للتأقلم مع خروج بريطانيا دون اتفاق.

ونشرت الصحف البريطانية في صفحاتها الأولى صورة التقطتها رويترز وتظهر فيها ماي ترتدي سترة حمراء وتقف وحدها بمعزل عن جمع من قادة الاتحاد الرجال في ملابسهم الرسمية، حيث كتبت صحيفة الغارديان “ماي تتعرض لمذلة”، بينما جاء عنوان صحيفة التايمز “إذلال ماي”. وقالت صحيفة فاينانشال تايمز التي أيدت بشدة البقاء في الاتحاد الأوروبي “آمال ماي لقمة سالزبورغ تتحطم على صخرة رفض قادة الاتحاد الأوروبي لخطة تشيكرز”، بينما قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “رئيسة الوزراء تواجه إعراضا محرجا في سالزبورغ”.

وتنم العناوين السلبية لوسائل الإعلام البريطانية عن مدى اختلاف التصورات بين لندن وعواصم الدول السبع والعشرين الأخرى في الاتحاد الأوروبي بشأن مستقبل الانسحاب من التكتل.

وذهبت صحيفة صن إلى أبعد من ذلك قائلة “فئران الاتحاد الأوروبي القذرة.. غوغاء منطقة اليورو ينصبون فخا لماي”. كما نشرت صورة ساخرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على هيئة اثنين من رجال العصابات الأميركية المسلحة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صراحة إن مقترحات ماي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والمعروفة باسم تشيكرز، نسبة للبيت الريفي الذي أقرت فيه الحكومة البريطانية الخطة في يوليو، “غير مقبولة”، فيما سعى جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية إلى التخفيف من أي شعور بالأذى، لكنه دعا إلى توخي الحذر وشبه بريطانيا والاتحاد الأوروبي بالقنفذين المتحابين.

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 29 مارس، لكن لا شيء واضحا حتى الآن، فالجانبان لم يتوصلا لاتفاق بشأن الانسحاب وخصوم ماي يتربصون بها وبعض المعارضين للخطة تعهدوا بالتصويت ضد أي اتفاق محتمل للانسحاب. ويتخوف محللون من الأثر الاقتصادي لمثل هذا الانفصال لبريطانيا مع أقرب حلفائها التجاريين، إضافة إلى مخاوف بشأن مخاطر ذلك على السلام الهش في أيرلندا الشمالية وإقامة نقاط تفتيش حدودية مع أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للتوقعات الأكثر تشاؤما، يمكن أن يكون السبت 30 مارس 2019 من أكثر الأيام فوضى في تاريخ أوروبا لما بعد الحرب، إذا تركت بريطانيا الاتحاد الأوروبي دون وجود اتفاق، حيث كان ينظر إلى حدوث هذا الأمر على أنه مستحيل عمليا، لكن الوقت ينفد.

وتبادل القادة الأوروبيون والمملكة المتحدة المجتمعون في سالزبورغ الخميس، رسائل راوحت بين التشدد والليونة في المرحلة الأخيرة من مفاوضات بريكست والتي لا تزال تصطدم بخلافات حول الملف الأيرلندي، فيما تلقى المطالبون بإجراء استفتاء ثان حول بريكست جرعة دعم غير مسبوقة من مسؤولين أوروبيين أعلنا تأييدهما الأخذ مجددا برأي البريطانيين أملا بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.
وأكد رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات أن قادة الاتحاد الأوروبي يؤيدون “بشبه إجماع” إجراء استفتاء مماثل بعد استفتاء يونيو 2016 الذي أفضى إلى قرار بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد بغالبية 52 بالمئة من الأصوات.

وقال موسكات “هناك وجهة نظر تحظى بإجماع أو بشبه إجماع حول الطاولة، مفادها أننا نود أن يحصل ما هو شبه مستحيل، أن تجري المملكة المتحدة استفتاء آخر”.

وقال نظيره التشيكي أندريه بابيش “نأمل في نهاية المطاف التوصل إلى اتفاق، ولكن بشكل عام أنا مستاء جدا لخروج المملكة المتحدة، من هنا، قد يكون من الأفضل إجراء استفتاء آخر فربما يغير الناس رأيهم”، معتبرا أن ذلك سيتيح “حل المشكلة سريعا”.

وتأتي تصريحات كل من المسؤولين الأوروبيين عقب تلميح الحكومة البريطانية على لسان وزيرها ميل سترايد الذهاب إلى استفتاء ثان على عضويتها في الاتحاد الأوروبي إذا رفضت بروكسل خطة لندن بشأن بريكست.

وتأتي تصريحات الوزير البريطاني ردّا على تصريحات سابقة لوزير بريكست المستقيل ديفيد ديفيس، والتي قال فيها إن خطة ماي لن تمر. وتصاعدت الضغوط على بريكست مع تنامي الأصوات الداعية إلى استفتاء ثان بشأنه وتراجع المواقف الداعمة للانفصال، بعد أن تعرضت خطة ماي للانتقاد من قبل أعضائها قبل خصومها، فيما تشكلت لدى البريطانيين رؤية أكثر وضوحا لتكلفة الانسحاب الباهظة، الأمر الذي يثير سيناريوهات واحتمالات عديدة قد تصل إلى درجة التراجع عن بريكست وهو ما لم تستبعده رئيسة الوزراء.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :