20-03-2019 03:16 مساءً

عربي و دولي


مارين لوبان: هدفنا هزيمة ماكرون في فرنسا

عدد القراء : 1884

8
مارين لوبان: هدفنا هزيمة ماكرون في فرنسا

17-09-2018 11:58 AM

الفرات -

 

حثت مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا الأحزاب الشعبوية في أوروبا على الاتحاد في مواجهة المؤسسة الليبرالية في الانتخابات الأوروبية المقررة العام المقبل وذلك مع عودتها بروح قتالية إلى الأضواء بعد هزيمتها المنكرة في انتخابات الرئاسة الفرنسية العام الماضي.

وقالت لوبان في كلمة أمام أنصار حزب التجمع الوطني الذي تتزعمه بمدينة فريجوس في جنوب فرنسا إن حزبها سيخوض انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في مايو 'بالتنسيق مع' حلفاء في 'حركة أوروبا الأمم والحريات'.

وأعربت زعيمة اليمين المتطرف عن ثقتها في حزبها 'التحالف الوطني' بعد أن أظهر استطلاع جديد للرأي أن الحزب يحظى بتأييد 21 في المئة من الناخبين قبل الانتخابات الأوروبية.

وقالت لوبان، مستشهدة بتلك الأرقام، إن التحالف الوطني - الجبهة الوطنية سابقا - يقترب من نتائج الرئيس إيمانويل ماكرون وحزبه الحاكم (الجمهورية إلى الأمام).

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الانتخابات بأنها معركة مفتوحة بين الشعبويين المناهضين للهجرة مثل التجمع الوطني والتقدميين الموالين للاتحاد الأوروبي أمثاله.

وقالت لوبان في كلمتها 'في فرنسا، هدفنا هو هزيمة ماكرون'.

وأضافت 'وفي أوروبا، هدفنا هو أن نعمل مع حلفائنا، الجماعات (القومية) الأخرى، على تكوين أغلبية تنأى عن الاتحاد الأوروبي المتهالك وتتحرك صوب تعاون بين الدول مع الاحترام المتبادل لتنوعها وهويتها'.

وحدد معهد استطلاعات الرأي (أودوكسا) نسبة دعم حزب ماكرون عند 21.5% قبل انتخابات الاتحاد الأوروبي المقررة في مايو 2019 ، والتي من المقرر أن تكون أول اختبار رئيسي للرئيس الفرنسي منذ انتخابه في عام 2016.

وكتبت لوبان على تويتر: 'إن كفاح الأمم ضد الاتحاد الأوروبي هو كفاح من أجل الاستقلال'.
ويأتي تفاؤلها، على الرغم من أن تمويل حزبها اليميني المتطرف الفرنسي يتأثر بمصادرة مليوني يورو (2.3 مليون دولار) من أموال الدولة. وتم تغريم كل من لوبان والحزب بعد أن وجدت محكمة في الاتحاد الأوروبي أن لوبان طلبت رواتب من البرلمان الأوروبي لمساعدين برلمانيين كانوا يعملون بالفعل لصالح الحزب.

ومنذ ذلك الحين دعا الحزب مؤيديه إلى التبرع بأموال لمنع إفلاس محتمل.

وترغب لوبان في إجبار بروكسل على إعادة السلطات إلى الدول الأعضاء وهو ما يقول أنصار الاتحاد الأوروبي إنه يؤذن بانتهاء الوحدة السياسية والنقدية لأوروبا.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :