21-08-2019 10:06 مساءً

سياسة


اسم جديد لرئاسة العراق .. الديمقراطي والوطني يدرسان مستقلا بالتشاور مع "المرجع"

عدد القراء : 6469

8
اسم جديد لرئاسة العراق .. الديمقراطي والوطني يدرسان مستقلا بالتشاور مع "المرجع"

15-08-2018 08:35 PM

الفرات -

 

كشف مصدر كردي مطلع اليوم الأربعاء عن توجه لدى الحزبيين الكورديين الرئيسيين بترشيح شخصية مستقلة لرئاسة الجمهورية.

وجرت العادة بعد 2003 تحصل السنة على رئاسة البرلمان، وذهاب رئاسة الحكومة لشخصية شيعية في المقابل تترأس جمهورية العراق شخصية كردية.

وقد شغل هذا المنصب منذ تغيير النظام، ثلاثة رؤساء للجمهورية، كان أولهم الشيخ غازي عجيل الياور، ثم أعقبه في المنصب الراحل جلال طالباني كأول رئيس كردي منذ نشأة الأنظمة السياسية في العراق، ثم تلاه الرئيس فؤاد معصوم (80 عاما). والاسمان من الاتحاد الوطني الكوردستاني.
وقال المصدر ما تزال هناك بعض الاسماء من داخل الحزبين قيد التداول ويعد الأوفر حظا بينها هو القيادي في الاتحاد عدنان المفتي'.

وأوضح 'في حال لم يحظَ المرشحين بمقبولية فان الحزبين يدرسان طرح شخصية مستقلة وهناك بعض الاسماء جار النقاش حولها'.

ونوه 'سيكون للسيد مسعود بارزاني دور في اختيار هذه الشخصية باعتباره مرجعا سياسيا للكورد'.
وسبق للاتحاد الوطني الكوردستاني ترشيح محمد صابر إسماعيل لمنصب رئيس جمهورية العراق.
يشار إلى أن محمد صابر متزوج من أخت هيرو إبراهيم أحمد، زوجة الرئيس الراحل جلال طالباني. إلا ان التسريبات تشير الى عدم تحصله على مقبولية الاطراف الكوردية.


ويتم اختيار مرشح رئاسة الجمهورية بأغلبية الثلثين من أعضاء مجلس النواب، الذي سيقوم بدوره بتكليف مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان لاختيار الكابينة الحكومية.


ولا تزال الكتل السياسية في العراق تحاول التوصل للصيغة النهائية بشأن تشكيل الحكومة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في الثاني عشر من مايو/أيار الماضي، والتي كانت قد طعنت عدة جهات سياسية في صحة نتائجها.


Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :