21-08-2019 10:14 مساءً

محليات


معتبرا بأن الحكومة هي راس الفساد الاداري .. الالوسي : إيران تدفع من المال العراقي لشراء الذمم

عدد القراء : 6939

8
معتبرا بأن الحكومة هي راس الفساد الاداري .. الالوسي : إيران تدفع من المال العراقي لشراء الذمم

22-04-2012 10:36 AM

الفرات -



أكــد مثال الآلوسي رئيس حزب الامة العراقية إن إيران تدفع من المال العراقي لشراء الذمم وهناك أخبار تؤكد بوجود فريق كبير من الصحفيين ممن باع نفسه وضميره وقلمه إلى الحاكم وهم الآن يطبلون ويزمرون بآليات حرفية عالية لدعم النظام الإيراني والحكومة العراقية الفاشلة وبث الفتن بين العرب والكرد فهناك من يقتل بالكلمة وهناك من يقتل بالسيف والعبوة وكله سواء .

وأضاف الآلوسي أقولها بصراحة لو أعلن سكان أشـرف إنهم يؤيدون أحمد نجاد أو المرشد الأعلى للاحظنا إن الامور إنقلبت رأسا على عقب وسوف يحصلون على كل ما يريدون إذن المشلكة ليست بالحكومة العراقية فهي ليست سيدة الموقف ولأنها تنفذ رغبات وشهوات النظام في طهران .

وأشار الآلوسي إن مشكلة إسكات كل الأصوات الحرة هو مفهوم الحكومة العراقية أمام العراقيين والحكومة الإيرانية أمام الشعب الإيراني والدليل على هذا اذا تعامل المالكي مع سكان أشرف وفق المعايير الدولية سوف يسقط بأوامر إيرانية خلال ساعات .

وأوضح الحكومة العراقية لا ترعى المواطن العراقي ولا الخدمات فهي رأس الفساد الإداري والمالي وهي متهمة بالإرهاب فكيف لنا أن ننتظر من حكومة لا ترحم شعبها أن ترحم الضيف فجميع الطوائف في العراق مهددة وكل صوت حر مهدد ولا يمكن أن نتوقع خيرا من هذه الحكومة لأنها تسيء إلى العراقيين وضيوفهم وتنفذ رغبات إيران بكل معنى الكلمة .

وشدد لا يمكن أن نحمي هؤلاء الضيوف في العراق إلا من خلال حكومة عراقية وطنية أما هذه الحكومة فهي قاصرة عن حماية العراقيين وتتعمد إهانة العراقيين وتهديد هؤلاء الضيوف العزل الموجودين في العراق .

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :