سياسة


فورين بوليسي: داعش قد يظهر مجدداً في العراق

عدد القراء : 3105

8
فورين بوليسي: داعش قد يظهر مجدداً في العراق

11-01-2018 03:29 PM

الفرات -

 

كشفت مجلة فورين بوليسي الأمريكية عن وثيقة رفعتها الأمم المتحدة إلى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، أشارت فيها إلى أن تنظيم داعش في العراق لم ينتهِ، وأن احتمالات عودته إلى العمل وظهوره من جديد ما زالت قائمة، مؤكدة أن الوضع على الأرض أكثر تعقيداً.

وبحسب تلك الوثيقة، فإن خمساً من المناطق المستعادة تتطلب تحقيق استقرار سريع لأنها إذا لم تستقر، فإن إمكانية عودة وظهور تنظيم داعش مرة أخرى واردة جداً.

الوثيقة أشارت إلى أن المناطق التي تمت استعادتها من قبضة تنظيم داعش، ما زالت فيها جيوب لمقاتلي التنظيم، حيث تسعى تلك الجيوب لشن هجمات على القوات العراقية والتسبب في عودة الاضطرابات.

ووفقاً لمسوؤلين في الأمم المتحدة ومعهم مسؤولون من الولايات المتحدة شاركوا في صياغة هذه الوثيقة، فإن العديد من المناطق التي تمت استعادتها من سيطرة التنظيم شهدت خلال الفترة القليلة الماضية، استئناف الخلايا النائمة أنشطتها.

تلعفر والقائم، من المناطق الخمس التي تحدث عنها التقرير، الذي أكد أن جيوب التنظيم ما زالت موجودة فيها، كما أنها مناطق تشهد اضطرابات سياسية، بالإضافة إلى منطقة الحويجة وطوز خورماتو في كركوك، والشرقاط بمحافظة صلاح الدين .

هذه المناطق بحسب الوثيقة، كلها تعيش واقعاً غير مستقر، وما زالت فيها العديد من الخلايا التابعة لتنظيم الدولة، كما أنها تعيش واقعاً مضطرباً بسبب الصراعات بين السنّة والشيعة من جهة وبين الشيعة والأكراد من جهة أخرى.


مسؤول أمريكي قال لـ'فورين بوليسي': إنه 'إذا لم يتم العمل لتحقيق الاستقرار في تلك المناطق، والسماح للنازحين بالعودة إلى مناطق سكناهم، فإننا نخاطر بعودة تنظيم الدولة'.

ليست هذه المناطق الخمس التي وردت في الوثيقة الأممية هي فقط التي يمكن أن تشكل خطراً على الأمن والاستقرار في العراق، كما يقول فرسان مايكل، الزميل الأقدم في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني فديالى مثلاً تمثل بؤرة أخرى من البؤر التي يمكن أن تسهم في عودة تنظيم داعش.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :