سياسة


دولة القانون تتهم وزارة النفط بتسهيل مهمة شركة عائدة للبارزاني

عدد القراء : 2478

8
دولة القانون تتهم وزارة النفط بتسهيل مهمة شركة عائدة للبارزاني

14-11-2017 02:58 PM

الفرات -

 

اتهمت كتلة ائتلاف دولة القانون، وزارة النفط بتسهيل مهمة شركة عائدة للبارزانيين، فيما أعربت عن استغرابها لصمت وزير النفط والمفتش العام في الوزارة تجاه قيام مدير عام شركة نفط الشمال بتسهيل سيطرة حزب البارزاني على حقول نفط كركوك من خلال إصدار كتاب رسمي يوجه بتسهيل مهمة شركة (كار).

وقالت النائبة عواطف نعمة في بيان صحفي كنا نأمل أن تبدأ وزارة النفط بعد الأزمة السياسية مع الإقليم بتقييم وحساب كميات النفط التي سرقت من حقولنا الشمالية مؤخراً، وبضمنها الضرر التقني الذي قد يكون لحق بهذه الحقول جراء الانتاج الغير المنظم والذي يفوق إمكانية آبارها، لتضاف القضية كورقة بيد الحكومة للضغط على الانفصاليين لإرجاع الأموال المسروقة من عائدات نفط هذه الحقول”.

وتابعت، فوجئنا بقيام الوزارة بتسهيل مهمة شركة كار العائدة الى مسعود ونيجرفان البارزاني للدخول بصورة رسمية للسيطرة على حقول كركوك بالتنسيق مع مدير عام نفط الشمال. موضحة ان هذا الإجراء يكشف لنا عن مدى هيمنة الشركات النفطية التابعة للبارزاني على نشاطات شركة نفط الشمال، بالإضافة الى القدرة على التأثير على مركز القرار في الوزارة، وهذا يفسر لنا أيضا أسباب السيطرة الكردية على حقول نفط كركوك طيلة السنوات السابقة ، مبدية استغرابها من صمت المفتش العام تجاه ما يحصل”.

وطالبت نعمة، لجنة النفط والطاقة النيابية، بـ”فتح تحقيق على أعلى المستويات واستضافة وزير النفط والمفتش العام ومدير عام نفط الشمال في البرلمان لاستيضاح هذه القضية”، داعية رئيس الوزراء الى “إيضاح موقفه بشأن السياسات التي تتبعها وزارة النفط وهل الحكومة على دراية بها”.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :