مقالات


كيف تصنع ماجد النصراوي ثم تهربه ؟

عدد القراء : 1843

8
كيف تصنع ماجد النصراوي ثم تهربه ؟

12-08-2017 02:43 PM

 

ولمّا كانت الساعة التاسعة من صباح يوم العاشر من آب ' اللهاب ' خرج علينا محافظ البصرة ماجد النصراوي ، ليقول بملء الفم ، انه سيكشف عن قضايا فساد كبيرة . وإن هي إلا دقائق حتى خرج النصراوي ثانية ليعلن استقالته من منصبه ، وقبل ان يسأل احد الصحفيين عن الاسباب ، قال لنا ان سيادته يتعرض لضغوط كبيرة ، ثم اغمض عينيه واخذ نفساً عميقاً قبل ان ينطق حكمته البليغة :' ساذهب الى القضاء كمواطن لكشف الحقيقة ' .

في الساعة الواحدة ظهراً من نفس اليوم ، خرجت علينا هيئة النزاهة ببيان ثوري قررت فيه منع النصراوي من السفر لحين انتهاء التحقيقات ، وفي الساعة الثانية ظهرا اخبرنا النصراوي وهو يرتدي ' الدشداشة ' البيضاء انه رجل تقي ولايمكن ان يفرط بفرض من فروض الله ، ولهذا سيسافر الى الحج بجواز سفره الاسترالي ، وقبل ان نشكك بذمة الرجل ونزاهته ، قال لنا بصريح العبارة انه سيعود الى البصرة بعد ان يشكو الى الله ظلم ' ذوي القربى ' .

وما هي إلا ساعات، حتى كان المحافظ يخرج لنا لسانه ساخراً ، وهو يكشف عن سر لطيف :' لقد اضطررت الى مغادرة العراق نتيجة تعرضي لتهديد ' .
ولاننا شعب طيب توقعنا ان السيد النصراوي ، ذهب باتجاه جبل عرفات ، فاذا بنا نكتشف ان الرجل حط الرحال عند الجارة ايران ، ليعلن خطته القائمة على العفو والتسامح :' آليت على نفسي أن لا أبوح بما يجري خلف الكواليس ' .

وقبل ان تسأل عزيزي القارئ ماذا يحدث في هذه البلاد العجيبة ، اطمئنك ان شعارات الحرب على الفساد هي مجرد ' تزويق ' لمرجلة فاسدة برمتها ، ما كان لها أن تتأسس، لولا أفضال الفساد عليها، أو قُل إننا منذ عام 2005 نعيش مرحلة ردّ الاعتبار للفساد والتسلّط والانتهازية، فهل كان غيرالفساد سلاحا ماضيا وحليفا ستراتيجيّا للضحك على هذا الشعب ؟ الجميع رفع شعار 'الفساد للفساد'، فساد بدأ بإغراق المجتمع في شعارات طائفية مقيته، وعصابات فاسدة منظمة تقتلُ على الهوية، ومافيات سرقت كل ثروات البلاد وحوّلتها للشقيقة إيران والأشقّاء في عمّان ودبي ولندن. واستمر الفساد ينمو وينتشر ويتوغل، حتى وصل إلى مفاصل وأعصاب العراق بأكمله، في ظل تخصيبه وتسمينه ورعايته باشراف من كل القوى السياسية بلا استثناء، تمويلات الانتخابات فساد، وعقود النفط فساد أكبر، ولعنة الكهرباء، اموال الصحة فساد، الحصة التموينية فساد، الهيئات المستقلة فساد، التوظيف للنصوص الدينية والفتاوى لصالح منظومة سياسية فاسدة، أليست هذه صور شديدة الوضوح للفساد؟ هل غير الفساد، يصلح لتسمية كلّ ما سبق؟ نعم، يمكنك أن تضيف إلى الفساد، عبارة 'خيانة الوطن ' التي برع الجميع بممارستها وبالعلن.
نعم هذا النظام السياسي من أعلى رموزه ، هو الراعي لمسرحية هروب ماجد النصراوي التي جرت في اليومين الماضيين ، وهذا النظام الذي تتقاسم به الاحزاب اموال وممتلكات الدولة ، هو الذي قرر ان يختفي ماجد النصراوي ، لانه رأى وعرف وشبع من النهب المنظم ، ، فكانت النهاية ان يذهب المواطن الاسترالي ماجد النصراوي ، الذي كان يستحرم من مصافحة المرأة ، الى موطنه الاصلي ' سيدني ' وهو يحمل ما خف وزنه وغلى ثمنه .


المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر الفرات الإخباري

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :