سياسة


وثيقة تكشف تورط قطر في إرسال 1800 متطرف للقتال بالعراق

عدد القراء : 721

8
وثيقة تكشف تورط قطر في إرسال 1800 متطرف للقتال بالعراق

11-06-2017 01:21 PM

الفرات -

 

كشفت وثيقة صادرة عن السفارة القطرية في العاصمة الليبية طرابلس في ايلول 2012، عن تمكن قطر من تجهيز نحو 1800 مقاتل من شتى دول المغرب العربي وشمال إفريقيا للقتال ضمن صفوف الجماعات المتطرفة في العراق.

وبحسب نص الوثيقة الصادرة عن القائم بأعمال السفارة القطرية بطرابلس نايف عبد الله العمادي والموجهة إلى مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية القطرية فإن السفارة ستشرف على نقل 1800 مقاتل من ليبيا بعد أن أنهوا تدريباتهم في معسكرات الزنتان وبنغازي والزاوية ومصراتة إلى العراق على ثلاث دفعات من الموانئ الليبية إلى تركيا للوصول إلى العراق عبر إقليم كردستان.

وأكدت الوثيقة أن العمادي سيشرف على نقل المقاتلين خلال الأسبوع التالي لتاريخ المراسلة بالتنسيق مع الجانب التركي.

وكان المتحدث باسم قيادة الجيش الليبي أحمد المسماري أشار في مداخلة تلفزيونية إلى تمكن أجهزة الأمن التابعة للجيش من الحصول على هذه الوثيقة، معتبرا أنها دليل على تورط قطر في دعم المجموعات الإرهابية.مشيرا الى  إن الوثيقة صدرت من القائم بالأعمال بالإنابة نايف عبد الله العمادي القطري الجنسية مطالبا بـ إضافة العمادي لقائمة الشخصيات الإرهابية.

وكشف ان الجيش تحصل على بطاقة العمل الخاصة به وفيها أرقام هواتفه والفاكس الليبية وبريده الإلكتروني، مؤكدا أنه طالما يقدم نفسه للسلطات الليبية على أنه قائم بالأعمال بالإنابة بل كمستشار. مضيفا ان العمادي كان متواجداً في العاصمة حتى فترة قريبة، وكان يقوم بكل العمليات فيها وأهمها العمليات المالية، وتوجيه تنظيم القاعدة، وتقديم الدعم المادي والأسلحة والذخائر.


Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :