سياسة


بسبب تآخر تحرير الموصل البنتاغون يرسل قوة خاصة تعرف بـــ ( قيادة مكافحة الحروب الهجينة )

عدد القراء : 11506

8
بسبب تآخر تحرير الموصل البنتاغون يرسل قوة خاصة تعرف بـــ ( قيادة مكافحة الحروب الهجينة )

25-04-2017 01:02 PM

الفرات -

 

أوفد البنتاغون إلى العراق أول مجموعة قيادية للقوات الخاصة، والتي شُكلت عام 2014 عقب اندلاع الأزمة الأوكرانية، التي أصبحت تعرف بـ 'قيادة مكافحة الحروب الهجينة'. وستشرف هذه القيادة، التي جرت مراسيم تكليفها في 18 نيسان الجاري، على العمليات العسكرية الخاصة كافة.

وقال  قائد عملية 'العزم الراسخ' اللواء ستيفن تاونسند في مقابلة متلفزة تابعها الفرات الاخباري ، أن ضباطا من هذه القيادة وصلوا إلى العراق حيث كانوا بحاجة إلى عدة أشهر للتعرف على ظروف المنطقة واستلام المهمات.هذا، وتدخل القيادة الأولى للقوات الخاصة في هيكل قيادة العمليات الخاصة. وتضم حاليا 'القبعات الخضر' والفيلق الخاص لمشاة البحرية ووحدات العمليات النفسية. وإضافة إلى ذلك، توجد تحت أمرتها القوات الخاصة للحلفاء المشتركين في عملية 'العزم الراسخ'.

والمهمة الأساسية لهذه القيادة هي القيام بعمليات عسكرية غير تقليدية، بما فيها حروب العصابات خلف الخطوط الخلفية للعدو باستخدام مسلحين تدربوا على يد 'القبعات الخضر'، وكذلك إعداد الوحدات المسلحة للدول الأخرى للمشاركة في محاربة فصائل المتمردين.

ويجب على هذه القيادة في العراق أولا إعداد قوة قادرة على العمل في ظروف الحرب الهجينة. أي في ظروف عمليات عسكرية تقليدية ضد 'داعش' تتضمن مختلف النشاطات التخريبية.موضحا ان هذه القيادة قادرة على تشكيل وحدات للتدخل السريع من 'القبعات الخضر' بسرعة من أجل التعامل مع أزمات محددة. أي في تدريب قوات البلدان المتضررة وقيادتها في ساحة المعركة. وعند الضرورة يمكن دعم 'القبعات الخضر' بوحدات 'القطط البحرية' ومشاة البحرية والقوة الجوية.

مؤكدا  أن الحرب ضد 'داعش' تجري ببطء، وهي ليست ناجحة كما توقعت الولايات المتحدة، وخاصة بعد تأخر تحرير الموصل. في حين أن خبراء الناتو يشيرون إلى أن الجيش الروسي أثبت في سوريا أنه أكثر فعالية من جيوش الغرب. لذلك قرروا في واشنطن إرسال خبراء عسكريين إضافيين، لأن القيادة الحالية غير كُفُؤة لاتخاذ الإجراءات الناجعة'.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :