مقالات


امام انظار رئيس ديوان الوقف السني .. احذر العيساويَين (طالب وسالم ) ؟؟؟

عدد القراء : 31483

محمد العيساوي

8
امام انظار رئيس ديوان الوقف السني .. احذر العيساويَين (طالب وسالم ) ؟؟؟

11-11-2016 09:29 PM

قد يكون ديوان الوقف السني من المؤسسات المهمة في الدولة العراقية بعد 2003 ليس لكونه يعنى بأداة الأوقاف وأنتاج أئمة المساجد وكوادرها والتي نحتاج في عراق ما بعد داعش أن يكون في أطار مشروع بناء الدولة العراقية الحديثة وعاملاً مساعداً اذا لم يكن محورياً في نشر وتعزيز الفكر الوسطي الذي يبني السلم المجتمعي ويرصن بناء المجتمع الداخلي ويشذب الأفكار والمعتقدات الدينية بعيداً عن التطرف وتكفير الآخر .


ولعل أهمية هذة المؤسسة تبرزت بشكل كبير ودورها أخذ بالبروز بعد أستلام الشيخ العلامة الدكتور عبد اللطيف الهميم مقاليد رئاسة ديوان الوقف السني وهو ما أنعكس أيجاباً على دور ونتاج وفاعلية ديوان الوقف السني سواء في أطار أدارة وأستثمار ممتلكات الوقف أو في الجانب الدعوي وأعداد الأئمة والخطباء الذين يتبنون الخطاب الوسطي المعتدل فكراً ودعوةٍ وممارسة ، وهو ما أنعكس بشكل كبير في تحركات وتواجد العلامة الدكتور الهميم في جبهات القتال وفي المناطق المحررة وبين النازحين وهو ما يحسب للشيخ العلامة عبد اللطيف الهميم ويشاد بجهوده وسمعته ومكانته في المجتمع المدني والمجتمع السياسي .


الا أن هذة المكانه والسمعة والقبول المجتمعي والسياسي للشيخ العلامة الدكتورعبد اللطيف الهميم – ومع شديد الأسف – تلوثها وتثلمها طمع وأنتهازية وفساد بعض مدراء مفاصل ديوان الوقف السني وفي مقدمتهم ( طالب العيساوي / مدير الأدارة والمالية ) لديوان الوقف السني ، هذة الشخصية التي تتلاعب بمقدرات الوقف السني المالية من باب أيجار وجباية أجور أوقافه ، أو مقاولات أعمار وتجهيز المساجد المدمرة في المناطق المحررة ، والتحكم بأحالة العقود المطروحة في ديوان الوقف السني خلافاً لتعليمات تنفيذ العقود الحكومية وفقاً لحسابات المحسوبية والمنسوبية ، وأغلبها وفقاً لتوصية وتزكية من أبن عمه وصاحب الفضل في تعيينه مديراً عاماً للأدارة والمالية في الوقف السني ( النائب سالم مطر العيساوي ) رئيس كتلة الحوار الوطني في مجلس النواب العراقي وعضو لجنة النزاهة البرلمانية ، وهو المتحكم والمتصرف في أغلب العقود والمقاولات التي يحيلها ويوقعها طالب العيساوي وخاصة في مدن الأنبار المحررة والفلوجة بشكل خاص ؟؟؟


والسؤال هنا ؛ هل يعرف الشيخ العلامة الدكتور(عبد اللطيف الهميم) بما يقوم به (طالب العيساوي) مدير أدارته والمؤتمن على ماليته من فساد و قبول رشى ومحسوبية ومنسوبية في توقيع العقود وجباية أيرادات الوقف السني ؟


فأذا كان الجواب - كلا - .. فعلى الدكتورعبد اللطيف الهميم تدارك الخطى والأقتصاص من طالب العيساوي غير المؤتمن وتنظيف ثوبه الأبيض من هذة البقعة السوداء ، كونها أحد ملفات أستجواب الشيخ عبد اللطيف الهميم في البرلمان قريباً !!!


وأذا كأن الجواب – نعم - وهو ما لا نتمناه ؛ فليعلم الشيخ الدكتورعبد اللطيف الهميم ، أن طالب العيساوي ومن خلفه النائب سالم العيساوي سيكونوا سبب أقالته ، ولن تنفع أو تشفع له محاولات النائب سالم العيساوي عضو لجنة النزاهة النيابية بالضغط على رئيس لجنة النزاهة طلال الزوبعي للتدخل لأغلاق ملفات الأستجواب ، كما ولن يشفع له دعم الدكتور صالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني الذي ينتمي لها النائب سالم مطر العيساوي والسيد طالب العيساوي سواءٍ مع رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي أو مع رئيس البرلمان الدكتور سليم الجبوري أو مع نواب كتل تحالف القوى العراقية ؟؟؟


اللهم أشهد أني بلغت ...


المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر الفرات الإخباري

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :