سياسة


بالوثيقة : موظفي دبلوماسيون عراقيون في سويسرا يستغلون وضعهم بتهريب السكائر بدون ضرائب الى فرنسا

عدد القراء : 37421

8
بالوثيقة : موظفي دبلوماسيون عراقيون في سويسرا يستغلون وضعهم بتهريب السكائر بدون ضرائب الى فرنسا

23-08-2016 02:18 PM

الفرات -

 

نشرت الجرائد السويسرية هذا اليوم خبر مفاده قيام موظفين دبلوماسين عراقيين يعملون في البعثة العراقية باستغلال وضعهم الدبلوماسي وشراء السكائر بدون ضرائب وتهريبها من سويسرا الى فرنسا قبل سبع سنوات.


حكم على اثنين من المستخدمين المحليين اللذين كانوا معهم في الجريمة بغرامات ضخمة وصلت الى 170.000 و120.000 فرنك سويسري لكونهم باعوا 600.000 علبة سجائر في فرنسا ، فيما أكدت الإدارة الاتحادية للجمارك هذه المعلومات التي نشرت يوم الأحد في جريدة زونتاج تسايتونج.

وقد قام الدبلوماسيين ببيع السكائر لمدة ثلاث سنوات على الأقل بطريقة غير شرعية من دون دفع رسوم جمركية.

ولقد ارتكبت جرائم التهريب هذه قبل سبع سنوات ، لم يتم محاسبه ثلث حجم الجرم تقريباً .

ولقد تم رفض طلب البعثة العراقية للحد من مقدار الغرامة لواحد من المفصولين الاثنين في هذه الأثناء.


ووفقاً للجمارك وصل المبلغ الإجمالي للجريمة 2.4 مليون فرنك سويسري في الضرائب المفروضة على التبغ والجمارك غير مدفوعة الثمن.

ولقد تم تهريب نحو 600.000 علبة سجائر في السوق السوداء في شمال غرب فرنسا ، 
حيث يتم الشراء من الشركة الالمانية في سويسرا بدون ضرائب وبعد ذلك يتم نقل البضاعة على الأراضي الفرنسية في مستودع مستأجرة بالقرب من مطار جنيف ، ومن ثم يقوم المتواطئين بنقل السجائر في نهاية المطاف في فرنسا، حيث تم بيعها في الشارع ، 
والغريب بالامر ان هذا الموضوع حدث قبل سبع سنوات عندما كان المستشار عباس الفتلاوي نائب للمثل الدائم للفترة من 2008 - 2012 وبعد انتهاء فترة عمله في جنيف عام 2012 وقامت الوزارة بنقلة مره اخرى في العام 2015 هذا معناه شبكة التهريب هذه تمتد الى الوزارة.

فعلى وزارة الخارجية تنظيف مفاصلها من هكذا اناس اساءوا الى سمعة العراق .


والسؤال هنا عندما تطلب البعثة الطلب من الحكومة السويسرية تخفيض الغرامة هل اعطت علم الى الوزارة ام تم التستر على الموضوع بين نائب الممثل الدائم والشبكة في الوزارة؟؟

 

 

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :