21-02-2019 10:25 مساءً

عربي و دولي


صورة - "آبل" تسحب رواية "برهان العسل" للكاتبة السورية سلوى النعيمي من مخزنها بسبب غلافها غير اللائق

عدد القراء : 7804

8
صورة - "آبل" تسحب رواية "برهان العسل" للكاتبة السورية سلوى النعيمي من مخزنها بسبب غلافها غير اللائق

24-11-2012 09:00 PM

الفرات -



قالت دار نشر أمريكية ان شركة 'آبل' أزالت رواية 'برهان العسل' الايروتيكية للكاتبة السورية سلوى النعيمي من مخزن 'آيتيونز' لأن غلافها الذي تظهر فيه صورة امرأة عارية من الخلف 'غير لائق'، برأي الشركة.

وأعلنت دار 'يوروبا اديشنز' في بيان نشرته في صفحتها على موقع 'فيسبوك' ان الرواية سُحبت من مخزن 'آبل'.

ويشار الى ان 'برهان العسل' التي صدرت طبعتها الأولى عام 2007 ليست متوفرة بطبعتها الانكليزية في مخزن 'آبل' ولكن طبعتها الفرنسية ما زالت في المخزن بالغلاف 'غير اللائق' نفسه.

وتروي 'برهان العسل' الممنوعة في عدة بلدان عربية المغامرات الجنسية التي تخوضها باحثة سورية في باريس. وتقول الراوية في مقطع نقلته صحيفة 'الغارديان' البريطانية 'لدي احتياج مادي للماء والمني والكلمات، ثلاثة أشياء أحتاجها في الحياة ولا استطيع ان أحيى من دونها'.

وذكرت وكالة 'رويترز' ان سلوى النعيمي التي هاجرت الى باريس في منتصف السبعينات من القرن الماضي 'تعلن نهاية احد المحرمات في العالم العربي هو تابو الجنس'.

وتساءلت دار النشر في بيانها عما إذا كان لأصل الكاتبة (المولودة في سورية) علاقة في قرار 'ابل' إزالة روايتها من المخزن. كما لفتت الدار الى التناقض في موقف الشركة التي يفترض أن تنظر في هذه الحالة الى اعمال كلاسيكية عارية لفنانين مثل انغريس ورينوار وبوتيتشيلي على انها ايضا 'غير لائقة'، غير أن كل هذه الأعمال موجودة في مخزن آيتيونز.

المصدر: البيان

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :