22-07-2019 09:23 مساءً

عربي و دولي


رانيا مدرّس ترسم قلب المرأة متورداً

عدد القراء : 6365

رنا زيد

8
رانيا مدرّس ترسم قلب المرأة متورداً

13-10-2012 11:02 AM

الفرات -


تُصر الفنانة السورية رانيا فاتح مدرس (1981) في معرضها الفردي الأخير «حلم- تطور»، في غاليري «آرت سيركل» في بيروت، على ملامح المرأة الآسرة بفتنتها، والمتوهجة حلماً وشاعريةً، حتى تكاد تُناديها باسم مقرب من دون معرفة هويتها. تجعل رانيا مدرس من خطوط بورتريه الوجه القاتمة مساحةً لمعرفة الأنثى، وعلى الرغم من أنها تزين التفاصيل الضيقة، ما بين مكونات الوجه (الفم، العينان، الأنف، الحاجبان)، مستفيدةً من عملها في تصميم أزياء المسرح، إلا أن أثر الوجه الأنثوي الحاد، والغارق في لحظة من الحب، واضح أكثر من عناصر الطبيعة المدخلة إليه (النباتية منها، والطيور المحلقة في سماء مفترضة للوجه المستغرق في انكفائه على لحظته). أما الوجوه المحتلة مساحة الورق، فهي نسخ «مُطورة» عن بورتريه مدرس الأنثوي، الذي بدأت بعرضه في عام 2009، في مرسم والدها فاتح مدرس في دمشق.
ليس هناك من صلة بين أعمال رانيا (تخرجت في المعهد العالي للفنون والأزياء، والأكاديمية الأميركية للأزياء والفن في باريس) وأعمال والدها الراحل فاتح المدرس، إلى حد يكاد المرء يسهو عن صلته الأبوية بها كفنان، لولا الاسم الأخير، الذي أضيف له «مدرس سيلفا».
الفنانة تغرق في فردانية فنية ملحوظة، وفي بورتريه «Roma « تبدو أقرب إلى المرأة التي تنظر بعناد، مقسومةً إلى نصفين، أحدهما يكره، والثاني يحب. تلك القسوة في النظرة، أشبه بنظرة امرأة متعبة من الذكورة، ومتوجسة من حضور جسدها الطري. لكنْ هناك رابط ما خفي، ما بين الملامح القريبة للطفلة التي رسمها الفنان السوري الراحل فاتح مدرس (1922– 1999)، في لوحته «ابنتي رانيا «، في العام 1988، كاتباً على اللوحة عبارة: «وقفا، تعانقا في الغيب، وهبطا على الأرض»، وبين الملامح ذاتها التي تظهر ناضحة، في وجهه المرأة التي ترسمها الفنانة، في حالاتها النفسية المختلفة، وربما، لأن المدرس ترسم نفسها، في لوحاتها، بلون أخضر أو أزرق للعينين (في شبه لعيني الطفلة في لوحة المدرس).
خطوط سود تحدد الوجه وتدل على قلب المرأة الرقيق. إنَّ غالبية الأعمال تُشخص وجه المرأة بعد حالة حب، متورداً ومذهولاً، ومُذهِلاً الآخرَ بحياديته. والوجه نفسه يُخرج في بعض اللوحات قليلاً من اللؤم، ليعلن سطوته على الآخر. فمثلاً، في لوحة (Love came here)، يبدو سرب العصافير العابر على وجه المرأة، كما لو أنه سيختفي بعيداً. إنها ترسُبات نشوة ما، والنقاط الحمراء على الشفاه تحيل إلى أن حباً عنيفاً يتخبط داخل ما خفي من الجسد.
لا يقتصر احتفاء مدرس بوجوه النساء، اللواتي هُن جزءٌ لا يتجزأ من ذات الفنانة الشابة، بل إنها رسمت سابقاً أجساداً عارية أو شبه عارية، بطريقة مقطعية تُركز على الأنوثة المقترنة مع حالة حب عارمة ومادية. لكنها في معرضها «حلم-تطور» ، ترسم في لوحتين بضع حركات ليدي المرأة، فالحركة تختزن الكثير من الخدر، الذي يأتي مترافقاً مع تشويش فكري أو شرود، رغم عدم وجود أي مدلولات تشكيلية توضح حالة بقية الجسد أو الوجه، فاليدين تتوسطان بياضاً، ولا شيء من أثر الآخر أو الذات سوى ثلاث نقاط حمراء، كما في اللوحة، من دون عنوان (مواد مختلطة). أما اليد في اللوحة الأخرى (حبر على ورق)، فتظهر في حركة مواربة وملتوية، كأنها تشير برفق إلى مكان للألم أو الرغبة.
المرأة–النبات، هي رمز إلى الرغبة المبطنة التي تخفيها مدرس في البورتريه المحتد وغير المهادن للناظرين حوله. إن المرأة لديها متلازمة مع حالة من الخصب والحب والطبيعة الملونة.
في لوحة «cohesive red» يذكر وجه المرأة الوردي مع العينين الزرقاوين، والشعر الكستنائي، والأنف المُتجزِّئ المتماسك، والوردة على الجبين، باحتفاء الرسامة المكسيكية فريدا كالو بالورد والنباتات التي كانت تخرجها من جسدها المهشم في لوحات عدة. هذا طبعاً، مع الاختلاف التام في أسلوب كلتا الفنانتين تقنياً، إذ تقترب مدرس في نظرتها الحالمة من البهجة والمتعة، التي لا بد أيضاً من أن يشوبها قليل من الألم والتشظي، كما في لوحة (shifting)، حيث يعلو اهتزاز بورتريه الوجه، بقعة حمراء فاتحة، وتحيل وضعية اليد على الوجه الأول إلى رفض الواقع أو إلى مسرح الوحدة، والاختباء خلف ملامح الوجه القاسي، الذي يُخبِّئ أشدَّ حالاته التعبيرية عنفاً وتمرداً.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :